افضل شركة تنظيف ***** شركة تاج 0551844053 ** افضل شركة تنظيف قصور تنظيف شقق تنظيف فلل شركة تنظيف بالرياض - نظافة فلل و شقق تنظيف خزانات جلي بلاط


    شركة تنظيف بالرياض

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 3177
    تاريخ التسجيل : 05/01/2014

    شركة تنظيف بالرياض

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أبريل 07, 2014 8:41 am

    النظافة بشكل عام
    4 أبريل,2014 admin اترك تعليقًا
    النظافة بوجه عام

    تسمى عند الاغريق (ὑγιεινός) أى فن الصحة وهي مجموعة من الممارسات المقصود بها حفظ الصحة والمعيشة الصحية بهدف تقليل الإصابة وانتشار الأمراض شاملة بذلك ممارسات العناية الشخصية والمهنية المتصلة بمعظم نواحي الحياة وتتنوع وتتعدد ما بين نظافة الجسم، والنظافة المنزلية، ونظافة الأسنان، والنظافة المهنية.

    وجدير بالذكر أن جميع الديانات السماوية حثت على النظافة بوجه عام وفى السطور التالية سنعرض كيف أن أحاديث النبى عليه الصلاة والسلام ،وكلام الله عز وجل فى القرآن والكتاب المقدس حثت على النظافة بشكل يحافظ على الانسان والمجتمع , كما أننا سنتطرق للنظافة عند اليهود وستندهش عزيزى القارىء مما سوف تعرفة عن قزارتهم حتى أنها كانت مبرر كافى لهتلر لمحاولة أبادتهم !!!

    اولا : النظافة في الإسلام :

    حث الإسلام على صحة الأجسام والعناية الفائقة بها، واعتبرها من صميم رسالته؛ وذلك لأهميتها فى تزكية النفس وتمكين الإنسان من النهوض بأعباء الحياة، وقد بيَن رسول الله صلىالله عليه وسلم أنَّ الرجل الحريص على نظافة بدنه، ووضاءة وجهه، ونظافة أعضائه يُبْعَثُ على حالته هذه يوم القيامة.

    وقد يظهر حرص الأسلام على النظافة في أمره كل مسلم قبل البدء بالصلاة بالوضوء. كما كلَّف المسلم بالاغتسال اى أن يغسل جسمه غسلاً جيدًا في أحيانٍ كثيرة كالجنابة والحيض والنفاس…. الخ ، بل وشرح لنا بالتفصيل كيفية الغسل مما يثبت لنا أهمية النظافة فقد قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ وأوصي الإسلام بالتطهر والتطيب والتزين للرجال ، فقد قال تعالى يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ . وقال : “إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ”

    ومن وسائل الإسلام للنظافة وصولا الى الوقاية من الأمراض وجوب قضاء الحاجة في أماكن معزولة؛ ، فقد نهى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ” أَنْ يُبَالَ فِي الْمَاءِ الرَّاكِدِ”.

    كما سن الرسول صلى الله عليه وسلام نظافة الأسنان والفم عن طريق السواك والمضمضة أيضًا اثناء الوضوء ، بالاضافة الى نظافة الرأس والشعر عن طريق قصة اوحلقه , و نظافة الثياب وترتيبها، و أيضا التعطر بالروائح العطرة، أيضا يكون الاهتمام بنظافة المساجد بيوت الله ونظافة الأماكن العامة ونظافة بيوتنا. واخيرا وليس اخراً اغتسال المرأة بعد الحيض أو النفاس ووجوب تنظيف مكان الدم وتطيبه بالمسك.

    ثانيا :النظافة في المسيحية :

    اوصى الدين المسيحى بالنظافة وأكد عليها فى عدة جهات مثلا كتب القديس بولس في رسالته: «أيها الأحباء، فلنطهِّر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح، مكملين القداسة في خوف الله».[1] في الكتاب المقدس هنالك عدد من الآيات التي تحث وتدعو إلى النظافة الشخصية . كما اوصى بالغسل على انه واجب اجتماعي له أهميته، غسل الجسم كله، وغسل الأيدي والأرجل .

    في الكتاب المقدس، خاصًة في العهد القديم، هناك عدد من طقوس الطهارة المطلوبة والمتعلقة بالولادة، والحيض، والعلاقات الجنسية، وسوائل الجسم غير العادية، بالاضافة الى معاملة الجلد فى حالات أمراض الجلد، والغسل عند الموت.

    وفي الفصل الثاني عشر من سفر اللاويين هناك تنظيم لقواعد الحمل والولادة وكيفية الاغتسال او التطهر بعدها إذ إن المرأة الحامل والحائض تعتبر نجسة فى الديانة المسيحية كذلك اوضحت التعاليم الميسحية تفاصيل الطهار بعد الجماع وبعد أي سائل آخر يخرج من الجسم والذي يعتبر عملاً نجسًا يجب الطهر منه

    ،كذلك فعادة غسل الميت تأخذ حيّز هام لدى الكنائس المسيحية الشرقية وفيها يتم غسل جسد الميت كاملًا ويلبس بعد الغسل أفضل الملابس حتى يدفن بها .

    تتعدد أوجه للنظافة في الديانة المسيحية : نظافة جسدية، روحية، عقلية، وأدبية. ففى النظافة الجسدية مطلوب من المؤمن المسيحي الاهتمام بنظافة بدنه،وفي مظهره الخارجي وفي نظافة ثيابه والاهتمام بالطيب والتعطر بالروائح العطرة،أما الجانب الروحى فتعنى الديانة المسيحية فيه الابتعاد عن النجاسة الروحية وهي الخطيئة حسب المفهموم المسيحي والتي تنبع من القلب وحده حسب المفهوم المسيحي , اما من الناحية العقلية فهي اجتناب الأفكار النجسة مثل الشهوة فمثلًا قال يسوع: ««كل من يداوم على النظر إلى امرأة ليشتهيها، فقد زنى بها في قلبه».

    فى العصور الوسطى اتبعت الأديرة معاييرعلى درجة عالية من النظافة، فقد فُرض على الرهبان الإستحمام وغسل الأرجل والشعر يوميًا،وكان ذلك من الطقوس المهمة في نظام القديس بينديكت، كذلك فقد حثّ البابا غريغوري الكبير عامة الشعب على الإستحمام خاصًة عشية يوم السبت .

    وقد تبنّت عدد من الحركات المسيحية عقيدة النظافة من الإيمان فقد كان أحد شعاراتهم الأبكر نقلًا عن كتاب الصحة والطب في التعاليم الانجيلية «الصابون، الحساء، والخلاص». بالاضافة الى تشديدهم على الإستحمام خاصًة عشية يوم السبت ويوم الأحد

    حتى صار المثل الشعبي “النظافة من الإيمان” (بالإنجليزية:Cleanliness Is Next To Godliness) من الموروثات المسيحية حول العادات الصحية والنظافة وقد وصف القس جون ويزلي بانة «المحارب الأعظم من أجل النظافة، والمرّبي الصحيّ الأكبر في بريطانيا القرن الثامن عشر

    النظافة عند اليهود

    يقول هتلر : (لقد اكتشفت مع الأيام أنه ما من فعلٍ مغايرٍ للأخلاق, وما من جريمة بحق المجتمع إلا ولليهود يداً فيها ) .
    كما انه قال عن اليهود بعاد البعد كله عن النظافة واضاف انه يضطر لسد انفه كلما وقعت عيناه على يهودى ,

    والصابون ّ فقذارتهم المتثلة فى الرائحة التي تنبعث من أردافهم تنمُّ عن العداء المستحكم بينهم وبين الماء قذارتهم المادية ليست شيئاً مذكوراً بالنسبة إلى قذارة نفوسهم . كما ان .

    ومن أقوال هتلر المأثورة :
    ” كان بأمكانى أحراق كل يهودي فى العالم لكنى تركت بعضاً منهم ليعرف العالم لماذا كنت أبيدهـم ”

    هل عرفتم لماذا احرق هتلر اليهود ؟

    لقد احرقهم بسبب عدم النظافة

    شركة خدمات النظافة بالرياضشركة نظافة سعودية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 3:29 am